الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

معالي رئيس الجامعة يفتتح جلسات الملتقى الافتراضي "عودة نفسية آمنة في ظل التحديات الراهنة"

 
 

 افتتح معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي جلسات الملتقى الافتراضي بعنوان "عودة نفسية آمنة في ظل التحديات الراهنة" تنظمه عمادة شؤون الطلاب ممثلة في مركز الإرشاد الجامعي، يوم الأربعاء 29 ذو الحجة 1441هـ ويستمر لمدة يومين.


وذلك بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، ووكيل الجامعة للتطوير الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن هلال الطلحي، وعميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني، ويستهدف الملتقى المؤسسات التعليمية ومراكز الإرشاد الجامعي والمختصين في المجال النفسي والطلبة في الجامعات السعودية.


وأوضح معالي رئيس الجامعة في الكلمة التي ألقاها خلال الافتتاح أن الجامعة بدعم قيادتنا الرشيدة التي لا تألوا جهداً في الحث والتشجيع على مثل هذه اللقاءات والمبادرات التي تقدم النصح والإرشاد للمهتمين بالجوانب الإرشادية النفسية بما يعود بالنفع على طلابنا وطالباتنا وتهيئتهم نفسياً للعودة حسب التدابير الاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الرسمية، وتستعين الجامعة على تحقيق هذا التوجه بجهود ودأب وإخلاص المخلصين والمخلصات من أبناء وبنات هذا الوطن المعطاء في الجامعات السعودية.


 وبين معاليه أن مراكز الإرشاد الجامعي في جامعات السعودية تُعتبر من أعمدة الجامعات في تحقيق أهدافها من خلال تحسين جودة الحياة للطالب الجامعي، من خلال برامج إرشادية متميزة لوقاية الشباب والشابات من الاضطرابات النفسية والاجتماعية والتي قد تؤثر على التحصيل العلمي لهم، حيث تتطلع الجامعة إلى أن تحقق مبادرة "عودة نفسية آمنة في ظل التحديات الراهنة" الآمال المنوطة بها، وأن تحقق الأهداف المرجوة من عقدها.  


من جانبه أفاد عميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني أن الملتقى الذي يعد الأول من نوعه على مستوى الجامعات السعودية يهدف إلى التوعية بأهم التحديثات والمشكلات النفسية والأكاديمية التي تواجه المؤسسات والأسر والطلبة للتعايش مع الظروف الراهنة وتأثيرها على الجانب النفسي والأكاديمي، ويناقش الملتقى ثلاثة محاور وهي دور المؤسسات التعليمية، ودور الأسرة، ودور الطلبة، في 6 جلسات على مدار يومين وبمشاركة 17 مختص من جهات حكومية وتعليمية.


وشهد اليوم الأول للملتقى تنظيم جلستين، وجاءت الجلسة الأولى تحت عنوان" دور المؤسسات التعليمية والحكومية لتهيئة الطلبة للاستعداد للعام الدراسي الجديد"، حيث وناقشت خدمات الوزارة وبعض المؤسسات الحكومية وترشيد المستفيدين بها قدمها الدكتور محمد بن خالد العبد العالي مساعد وزير الصحة، وتحدثت المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للاضطرابات النمو والسلوك بوزارة الصحة الدكتورة سميرة بنت علي الغامدي أكون أو لا أكون.. أعود أو لا أعود، وقدم المشرف العام على مركز الإرشاد الجامعي الدكتور صلحي بن علي الفقيه مشاركة بعنوان "ماذا تقدم جامعتي من أجلي؟" واستعرض المشرف العام على المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية الدكتور عبد الحميد بن عبد الله الحبيب تحت تجربة المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية ضمن مبادرة تعزيز الصحة النفسية بالجامعات، وتحدث الدكتور احمد الجميعة المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والاتصال بوزارة التعليم عن دور الوزارة خلال جائحة كورونا.


وفي الجلسة الثانية التي حملت عنوان "مبادرات مراكز الإرشاد لدعم الطلبة قبل وبعد بداية العام الدراسي"، سلط الدكتور عبد العزيز بن صالح المطوع من جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل الضوء على مبادرة مركز الإرشاد الجامعي لتهيئة طلبة الجامعة للعودة الآمنة في ظل جائحة كورونا، وتحدث الدكتور أحمد بن نايف الهادي استشاري الطب والعلاج النفسي كلية الطب من جامعة الملك سعود عن استخدام فنيات العلاج المعرفي السلوكي في الارشاد النفسي، وقدمت الدكتورة اسماء بنت توفيق القصير من جامعة الملك عبدالعزيز جلسات اليوم الأول للملتقى مشاركة بعنوان the holdining space في دعم الطالب للوصول إلى امكانياته كاملة، واختتم الدكتور احمد بن محمد الصالح من جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بجده جلسات اليوم الأول للملتقى بمشاركة تحت عنوان العلاقة بين المرشد والمسترشد.


 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 8/19/2020 2:40:55 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :