الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

نيابة عن أمير منطقة مكة المكرمة .. سمو محافظ جدة يرعى تدشين "وقف لغة القرآن الكريم" بالجامعة

 
 

 نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رعى صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، تدشين مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" بالجامعة، يوم الثلاثاء 24 /6 /1441هـ، التي تشارك بها الجامعة ضمن مجموعة مبادرات في ملتقى مكة الثقافي، تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، بحضور عدد من أصحاب المعالي والفضيلة والسعادة ورجال الأعمال ومن المهتمين بالأوقاف.


واستهل الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، تلاها الشيخ عبدالله بصفر، وقدم معالي  مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، شكره وتقديره لسمو مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ولسمو محافظ جدة على دعمهما وتشجيعهما لإنجاح هذا الوقف، الذي يأتي استجابة لمبادرات ملتقى مكة الثقافي لهذا العام، مؤكدًا أن مباردة "وقف لغة القرآن الكريم" تأتي في إطار تعزيز الاستدامة لجميع البرامج والمبادرات اللغوية التي من شأنها أن تخدم اللغة العربية، ساعية في ذلك إلى تحقيق عدد من الأهداف، منها: دعم المشاريع اللغوية والسعي إلى تحقيق الاستدامة لها، وتقديم خدمات بحثية موجهة لخدمة المجتمع في القضايا اللغوية، وكذلك توظيف التقنية لخدمة اللغة العربية وقضاياها، بالإضافة لتبني الأبحاث العلمية المميزة التي تعالج مشكلات اللغة العربية، إلى جانب الاستثمار الأمثل للترجمة والتعريب.


كما أعلن معاليه عن تبرع جامعة الملك عبدالعزيز بمبلغ مليون ريال، علاوة على الدعم الإداري والفني واللوجستي لمبادرة "وقف لغة القرآن الكريم".


من جانبه أكد المشرف على مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" ومدير مركز التميز البحثي في اللغة العربية الأستاذ الدكتور عبدالرحمن رجا الله السلمي، أن مبادرة وقف لغة القرآن تُعد من أهم مبادرات جامعة الملك عبدالعزيز المقدمة لملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، باعتبارها مبادرة مؤسسية تهدف إلى تحقيق الاستدامة المالية لمبادرات اللغة العربية وبرامجها بمهنية مؤسسية عالية، مقدمًا شكره لجميع الداعمين والمساهمين في تأسيس الوقف، وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد، والدعم المباشر والمستمر من قبل معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي.


تلا ذلك، إعلان مساهمات الداعمين لـ "وقف لغة القرآن الكريم"، والتي بلغت مليونين ونصف المليون ريال، مع التبرع الذي قدمته الجامعة للمبادرة. وختامًا كرّم سمو محافظ جدة الهيئة التأسيسية الداعمة للوقف.


 
 
 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 2/18/2020 1:41:22 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :