الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

وكيل الجامعة للشؤون التعليمية يكرم القطاعات الحاصلة على المراكز الأولى في "المؤشر التنافسي"

 
 

كرّم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، الكليات والعمادات والقطاعات الحاصلة على المراكز الأولى في المؤشر التنافسي لتقييم إنجازات الفصل الأول من العام الدراسي الجاري، وذلك خلال ورشة العمل التي ناقشت آليات عمل المؤشر وتقييم الإنجازات للقطاعات التابعة للوكالة، وقدم المشاركون فيها بمقترحات حول إمكانية جمع نموذج إنجاز القطاع  للخطة الاستراتيجية الثالثة (تعزيز) للشطرين لتكون في نموذج واحد، وذلك يوم الثلاثاء ١٨ / ٤ / ١٤٤٠هـ بقاعة مجلس الجامعة بحضور وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة هناء بنت عبدالله النعيم.

وجاء التكريم بعد أن أصدرت وكالة الجامعة للشؤون التعليمة بالجامعة التقرير النصف سنوي الخاص بالمؤشر التنافسي لتقييم إنجازات الفصل الأول من العام الدراسي 1439/1440هـ للكليات والعمادات والمعاهد والقطاعات، حيث حصلت كلية المجتمع على المركز الأول لفئة الكليات والمعاهد بشطر الطلاب، فيما حققت كلية العلوم الطبية التطبيقية المركز الثاني، وحصلت كلية الحاسبات وتقنية المعلومات على المركز الثالث.

فيما حدد المؤشر التنافسي لشطر الطالبات بوكالة الجامعة للشؤون التعليمية في فئة الكليات والمعاهد الثلاثة المراكز الأولى، إذ استأثرت كلية الاقتصاد المنزلي بالمركز الأول، وحصلت كلية التمريض على المركز الثاني، وحلت كلية الآداب والعلوم الإنسانية كثالث الكليات في المؤشر، خلال الفصل الدراسي الأول من العام الحالي.

وحدد التقرير فئة العمادات والإدارات المساندة الحاصلة على المراكز الأولى لشطر الطلاب، حيث حققت عمادة شؤون الطلاب المركز الأول، ووضع المؤشر عمادة القبول والتسجيل بالمركز الثاني، وحلت عمادة تقنية المعلومات في المركز الثالث. وفيما يخص شطر الطالبات لفئة العمادات والإدارات المساندة، حصلت عمادة شؤون الطلاب على المركز الأول، ثم عمادة تقنية المعلومات ثانياً، وحققت المركز الثالث الإدارة العامة للخدمات التعليمية لفئة العمادات والإدارات بشطر الطالبات.

وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمة أن المؤشر التنافسي يصدر كنصف سنوي، بواقع مرتين في العام، ويسهم المؤشر في رفع التنافسية بين قطاعات الوكالة في تنفيذ الخطة الاستراتيجية، مما يكون له المردود الإيجابي على خطة الجامعة بشكل عام، حيث إن وكالة الجامعة للشؤون التعليمية تعمل على تنفيذ ٤٧ مبادرة من أصل ١٩٤ مبادرة في خطة الجامعة ( تعزيز).

وأفاد أن المؤشر سيعكس مستوى الإنجاز في مبادرات وكالة الجامعة للشؤون التعليمية، ويأتي على قسمين، الأول يعرض إنجازات الكليات والمعاهد، والآخر إنجازات العمادات والإدارات المساندة.

وبين "الدكتور الحياني" أن المؤشر التنافسي يركز على إبراز إنجاز القطاعات بعد التأكد من مطابقتها للواقع الميداني، من خلال الزيارات الميدانية التي انتهجتها وحدة التخطيط الاستراتيجي بوكالة الجامعة للشؤون التعليمية، كأحد الأدوار الرئيسة لها، خلال مسيرتها في متابعة خطة الوكالة.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 12/26/2018 2:15:20 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :