الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

مذكرة تفاهم بين كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية وغرفة جدة

 
 وقع كرسي الأمير نايف بن عبد العزيز للقيم الأخلاقية بجامعة الملك عبدالعزيز مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة جدة. مثَّل الغرفة الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية بجدة الأستاذ عدنان بن حسين مندورة ، بينما مثَّل كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية سعادة الدكتور سعيد بن أحمد الأفندي المشرف على الكرسي وعميد المعهد العالي للدراسات العليا التربوية. ونصت المذكرة على أن يعمل الطرفان على تعزيز القيم الأخلاقية وتفعيلها في المجتمع السعودي، من خلال تبادل ورش العمل والندوات والمؤتمرات المتعلقة بالقيم الأخلاقية .

كما نصت على تبادل إلقاء المحاضرات والمعلومات والخبرات في المجال الأخلاقي، والقيام بدراسات مشتركة حول القيم، وتبادل المنشورات والمطبوعات المتعلقة بهذا الشأن.

وصرح المشرف على الكرسي الدكتور سعيد بن أحمد الأفندي بأن هذه المذكرة تأتي تنفيذاً لتوجيهات سعادة مدير الجامعة المكلف أ.د. عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بإقامة جسور الشراكة مع كافة فعاليات المجتمع السعودي، وعبر عن سعادته بتوقيع هذه المذكرة مع غرفة تجارة جدة لما تمثله من أهمية اقتصادية واجتماعية ومن دور هام يمكن أن تؤديه في مجال تعزيز القيم الأخلاقية، وأضاف بأن التجار يشكلون أحد القطاعات الواسعة في المجتمع، وترجمتهم للقيم الأخلاقية في تعاملاتهم التجارية تعتبر أهم مرتكزات رسالتنا التي نعمل على نشرها وتعزيزها، فالدين معاملة وسلوك وصدق وأمانة وقول حسن ووفاء بالعهد إلى جانب العبادات.

ونوه الدكتور الأفندي بالمبادرة المميزة التي تنفذها غرفة تجارة جدة، والمتمثلة بتطبيق نهج أخلاقيات العمل. وأكد بأن هذا المشروع سيعزز من الثقة بالنفس لدى موظفي الغرفة، وسيرفع كفاءتهم الوظيفية، ويشيع بينهم روح التعاون والرضا، الأمر الذي سيزيد من إنتاجيتهم، ويعزز القيم الأخلاقية في التعامل اليومي بين الموظفين وجمهور المراجعين. من جانبه أشاد الأستاذ مندورة بالدور الكبير الذي يؤديه كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز في تعزيز ونشر القيم الأخلاقية في كافة قطاعات المجتمع، وأضاف بأن تعاون غرفة تجارة جدة مع الكرسي سيترجم إلى خطط وبرامج تمتد على مدار العام، من خلال تبادل ورش العمل والندوات والمؤتمرات المتعلقة بالقيم الأخلاقية وتبادل المحاضرات والمعلومات والخبرات. وأكد بأن الغرفة تعتز بهذه الشراكة مع كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز، وتعتبر بأن الأهداف التي يسعى إليها كلا الطرفين متطابقة وواحدة؛ لأنها تنبع من منهل واحد هو ديننا الإسلامي الحنيف . واختتم قوله: إن مجلس إدارة غرفة جدة حريص على تنفيذ بنود اتفاقية التفاهم لما فيها من خدمة لمجتمعنا ووطننا وديننا والله ولي التوفيق. 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 6/15/2016 10:47:52 AM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :