الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

الوقف العلمي بالجامعة يختتم النسخة الثانية من رخصة الإدارة الاحترافية للأوقاف

 
 

 اختتم الوقف العلمي بالجامعة النسخة الثانية من برنامجه النوعي "رخصة الإدارة الاحترافية للأوقاف" الساعي لإعداد القائمين على الأوقاف بشكل علمي ومنهجي معاصر ضمن أربعة محاور تشمل المحور التطويري، النظامي، الإداري والاستثماري، بحضور ما يزيد عن 45 متدرب من مختلف الأوقاف والجامعات والجهات القانونية والاستثمارية في المملكة، وذلك الأربعاء 11 جمادى الآخر 1441هـ الموافق 5 فبراير 2020م.


وعُقدت لقاءات البرنامج الأربعة في مكتبة الملك فهد العامة بجدة التابعة للوقف، على مدار خمسة أيام في الفترة من 7 إلى 11 جمادى الآخر، قدمها نخبةٌ من المدربين والمتخصصين في المجال الوقفي ابتداءً من المحور النظامي الذي قدمه فضيلة الشيخ الدكتور سعد المهنّا قاضي استئناف بالمنطقة الشرقية، والمحور الإداري الذي قدمه الأستاذ الدكتور عدنان صوفي رئيس اللجنة الاستشارية لمجلس هيئة السوق المالية، والأستاذ الدكتور عبدالله السدحان وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية سابقاً والمهتم بالأوقاف التنموية الذي قدم المحور التطويري، وختاماً بالمحور الاستثماري والذي قدمه الدكتور عصام كوثر المدير التنفيذي للوقف العلمي بالجامعة.


وحظي رخصة الإدارة الاحترافية للأوقاف مضموناً وتنظيماً بإشادة وتقدير المتدربين، من نظّار ومدراء أوقاف ذرية وجامعية، قانونيين ومحاسبين، رجال أعمال ومهتمين بالمجال، ففي تصريحٍ له أثنى مدير أوقاف جامعة المجعمة الدكتور أحمد الدعجاني على جهود الوقف العلمي للخروج بهذا البرنامج النوعي وظهوره بمستوى احترافيٍ لافت، وتوجّه بالشكر والتقدير إلى المدير التنفيذي للوقف الدكتور عصام كوثر على حسن إدارته لهذه المنظومة والتي كانت من نتاجها مكتبة الملك فهد العامة، كما أثنى على جهود فريق العمل الذي يقوده.


وعبّر الدكتور عادل بُشناق مؤسس ورئيس مجلس نظارة وقف طيبة للمعرفة عن سعادته بحضوره هذا البرنامج الذي اعتبره مرجعاً هاماً واضافةً قيًمة لجميع الحاضرين من المهتمين والممارسين، كما أشاد المحامي والموثّق أحمد زبير نائب رئيس لجنة التوثيق بغرفة جدة بحسن استضافة الوقف العلمي وعمله المنظم واصفاً إياه بالرائد ومتمنياً له المزيد من التميز والنجاح.


كما شهِد البرنامج حضوراً نسائياً لافتاً من جامعة الملك خالد، عفت، أم القرى بالإضافة إلى الملك عبد العزيز، وعبّرت الأستاذة عائشة فايع من كلية التربية بجامعة الملك خالد عن إعجابها بكافة المحاور المطروحة التي وضحت العديد من الجوانب الفقهية والنظامية والإجرائية المتعلقة بالأوقاف.


وفي ختام البرنامج؛ تسّلم المتدربين شهادات الحضور من قبل المدير التنفيذي للوقف العلمي الدكتور عصام كوثر ونائب المدير التنفيذي لتنمية الموارد الدكتور ماجد الحارثي، كما شكر الدكتور عصام في كلمته الختامية المتدربين لحرصهم واهتمامهم الذي أظهروه خلال أيام البرنامج، ولمداخلاتهم السديدة النابعة من ممارساتهم والتي أثرت بدورها المحاور وأضافت إليها بعداً جديداً، مؤكداً عليهم أن رخصة الإدارة الاحترافية للأوقاف وغيرها من البرامج النوعية تأتي متناغمة مع رؤية المملكة 2030 بهدف إيجاد قنوات احترافية للتنمية المستدامة وفق استراتيجيات اقتصادية مدروسة، خاصةً فيما يتعلق بتفعيل دور الأوقاف في زيادة الناتج الاقتصادي المحلي.


 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 2/8/2020 11:17:10 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :