الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

الجامعة تحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة وتطلق جائزة "سهولة الوصول" للقطاعين الحكومي والخاص

 
 

 افتتح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني فعاليات احتفال الجامعة باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة تحت شعار "المستقبل لبيئة سهلة الوصول للجميع"، وأطلق جائزة الجامعة لسهولة الوصول المخصصة للجهات الحكومية والخاصة، وذلك صباح يوم الأربعاء 14 ربيع الآخر 1441 الموافق 11 ديسمبر 2019م.


واحتفت الجامعة خلال اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة بفوز مبادرة الجامعة "تعزيز مكانة الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في البيئة الجامعية" ضمن مشاريع التحول الوطني 2020م بجائزة الزيرو بروجكت العالمية والتي شارك فيها 469 مبادرة ومشروع من 106 دولة حول العالم وتم اختيار ما يقارب الـ80 مبادرة ومشروع وسيتم تكريم الجامعة في مقر الأمم المتحدة في فيينا جمهورية النمسا في شهر فبراير 2020 م.


وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم وكلمة لعميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني وبين خلالها أن العمادة ممثلة في وكالة العمادة لذوي الاحتياجات الخاصة أول وكالة من نوعها في جامعات المملكة مخصصة لخدمة الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تحرص على تقديم كافة الخدمات التيسيرية لجميع الطلبة دون تمييز، وقدم شكره الجزيل لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي على دعمه المتواصل لعمادة شؤون الطلاب ممثلة في وكالة العمادة للأشخاص من ذوي الإعاقة كما شكر وكيل الجامعة للشؤون التعليمية على متابعته المستمرة وحرصه على توفير كافة الإمكانات للطلاب من ذوي الإعاقة.


بعد ذلك تابع الحضور فلم بعنوان "دائرة الحياة" كما استعرضت وكالة العمادة للاحتياجات الخاصة مبادرات التحول الوطني وهي مشروع تزويد مسار المكفوفين بتقنية البلوتوث، ومشروع الدايزي فورمات، ومشروع معرض الحياة على عجلات، كما قدم طلاب ذوي الإعاقة مشهد مسرحي نال على استحسان الحضور.


وأطلق وكيل الجامعة للشؤون التعليمية جائزة جامعة الملك عبدالعزيز لسهولة الوصول، المخصصة للجهات الحكومية والخاصة وتنقسم الجائزة إلى 9 فروع وهي، الخدمات الحكومية، والخدمات الصحية، والتعليم، والقطاع التجاري والاقتصادي، والأماكن العامة، ودور العبادة، والنقل والمواصلات، والمجال الرياضي والترفيهي، والخدمات المجتمعية والتوظيف للأشخاص ذوي الإعاقة.


ودشن وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الخطة الاستراتيجية لتعليم الصم بالجامعة حيث قامت الجامعة بوضع عدد من الخطط الاستراتيجية لخدمة هذه الفئة وكان آخرها الخطة الاستراتيجية لتعليم الصم التي تهدف إلى جعل الجامعة بيئة مثالية وجاذبة لهم طبقا لرؤية المملكة ٢٠٣٠ وتهدف إلى فتح تخصص جديد للطلاب والطالبات كل سنة، وفي هذا العام تم قبول الطالبات ذوات الإعاقة السمعية الشديدة في برنامج صناعة الأزياء المخصص لهن بكلية الاقتصاد المنزلي وهو برنامج فريد مصمم خصيصا للصم يدرس في فيه الطلبة سنة تمهيدية تم تطويرها خصيصا للبرنامج.


وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني أن الجامعة تحتفل في شهر ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة نجدد من خلال هذا الاحتفال التزام وسعي الجامعة لتحقيق بيئة تعليمية يتساوى فيها الجميع بغض النظر عن اختلاف قدراتهم الجسدية والحسية. في حفل هذا العام نحتفل بعدد من الإنجازات وندشن مشاريع وخطط مستقبلية سوف تغير من واقع الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل كبير.


وقال "إن من أكثر ما نفتخر به في مجال خدمة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة هو تغيير العقول تجاه قضاياهم وحقوقهم. إن العمل من أجل أن تكون البيئة في المستقبل سهلة الوصول هو مسؤولية الجميع. واليوم نتعهد للجميع بأن نواصل الجهود دون كلل أو ملل في سبيل أن تكون الجامعة الأولى في المنطقة في خدمة الأشخاص من ذوي الإعاقة".


من جانبه أوضح وكيل العمادة للأشخاص من ذوي الإعاقة الدكتور وجدي وزان أن الوكالة تسعى إلى تقديم خدمات نوعية وباستخدام تقنيات متعددة سواء على مستوى الوصول للمباني والكليات ومرافق الجامعة والتنقل بينها بكل يسر وسهولة أو على مستوى التعليم الأكاديمي، وتحقق للجامعة بفضل من الله العديد من المنجزات وقفزات نوعية، خلال الأعوام الماضية وتكللت هذه الجهود بتحقيق جائزة الزيرو بروجكت العالمية.


 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 12/11/2019 10:43:13 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :