الانتقال الى المحتوى الأساسي

عمادة تقنية المعلومات

نبذه عن قسم تطوير الادارة الالكترونية

بدخولنا القرن الحادي و العشرين و مع السرعة الفائقة التي تتقدم بها التقنيات المختلفة يزداد التنافس عالميا على الاستفادة القصوى من هذه التقنيات في مختلف المجالات، و من بين هذه التقنيات، تقنية الإدارة الالكترونية و هي التقنية التي تمكن الكثير من المؤسسات من معالجة وثائقها و السيطرة على المخزون الورقي الهائل لديها. كما أن مسار العمل بوجود هذه التقنية طرأ عليه تحولات كثيرة مكنت المؤسسات من أداء عملها بشكل أفضل، فالمؤسسات الناجحة هي المؤسسات التي تستطيع الحصول على البيانات - بغض النظر عن طبيعتها أو طريقة تخزينها - و إمدادها لصانعي القرار بالدقة و السرعة و ذلك لبناء السياسات و دعم اتخاذ القرارات. و حرصا من جامعة الملك عبدالعزيز على مواكبة مجريات الأحداث في عالم التقنية من أجل تحسين و تقليل زمن الخدمات الإدارية المقدمة لمنسوبيها و زيادة معدل الإنتاجية و كذا مراعاة الدقة في تطبيق العمل باللوائح و الأنظمة و التعليمات، فقد تم إنشاء قسم تطوير أنظمة الإدارة الإلكترونية و التي تكمن رؤيته في الاستفادة من البنية التحتية لشبكة الحاسبات الآلية بالجامعة و كذا الامكانات التقنية و الفنية و تسخيرها في تطوير أنظمة الجامعة إلكترونيا و يحمل رسالة التحول من الإدارة التقليدية و التي تعتمد على المعاملات الورقية و تداولها يدويا إلى الإدارة الإلكترونية و التي تستخدم التقنيات الحديثة في عمليات تداول و أرشفة و تأمين المعاملات و يهدف إلى تقديم الخدمات الإدارية لمنسوبي الجامعة عبر شبكة الانترنت و إعادة هندسة الإجراءات الإدارية و ذلك من أجل الإستخدام الأمثل للطاقات البشرية و ذلك بتطوير و تبسيط خطوات العمل الإدارية بالأنظمة و خفض تداول المعاملات الورقية من ملفات و وثائق إلى أقل حد ممكن، و التي تمثل عبئا سواء في أرشفتها أو توفير أماكن خاصة بأرشفتها و فهرستها أو في البحث عنها و استعادتها بالطرق اليدوية و ما تحتويه من معلومات مكررة و نُسخ متعددة منها و مخزنة في أماكن مختلفة و غير ذلك، و ذلك بالتعاون مع قطاعات الجامعة المختلفة.

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 11/25/2007 3:01:50 PM